السبت، 16 أغسطس، 2008

عودتي إلى الشاطئ ..


هاهي اقدامي تغوص في معشوقها الابيض بعد فراق دام عــــام ..

في كل خطوة يتجدد اللقاء .. ويشتعل الفرح .. وتزيد المحبة ..

بعدما وصلت إلى الشاطئ قفزت موجة ., واستلقت على قدمي ثم تلاشت ..

تبعتها موجة اخرى .. واخرى ..

آه .. كم اعشقك يا بحر ..

اتعلم انك تولد في نفسي انــــواع المشاعر ..

هل هي من خواصك ..؟ ام انها نتيجة لأحتوائك مشاعر الاخرين ..؟

دعنا من هذا الكلام ..

فالفجر قارب على الشروق ..

لم يتبقى لي إلى بضع لحظات .. لأتمتع بهذا الهدير

قبل ان يغالبني النعاس ويجبرني على الرحيل .

الجمعة، 4 يوليو، 2008

متى ياتي زمن بلا اقنعه ؟


متى نعيش بزمن بدون اقنعه

الى متى نرتيدها الم ينتهي عمرها الافتراضي

الم تبلا

مللت من ارتدائها

الم يحن منتصف الليل ؟!

على حد علمي انه في تمام الساعه 12 نخلع الاقنعه

نخلعه لمن نحب


نخلعه لنحصل على قبله سريعه من احبتنا



ولــكن لمجرد ان نقابل من لا نعرف

نتناول هذا القناع يمده لنا اقرب خادم اشكالا من الاقنعه على طبق من فضه

لناخذ ما يناسب هذا الغريب

لنقابله بابتسامه نفاق .. كاذبه

بمشاعر غير حقيقيه

...

وبمجرد ذهابنا للعمل نرتدي هذا القناع

ننسقه علىالوان ملابسنا

نضيف له ما يجعله جذابا لمن يراه

نعتقد انه يحجب احاسيسنا ومشاعرنا عن البشر

لكي لا يرون ما نشعر به وما نكن لهم في قلوبنا


...


اما انا فلقد سئمت من هذا القناع

ساجعل العالم باسره يعرف من انا

ماذا في ذلك ؟!

فليقل الناس ما يقولون وليتحدثوا بما يشائون

انا هذه على حقيقتي

فمن لم يعجبه لا يلزمني

...

تذكرت موضوع

الم يثيروا في الصحف انهم سيبحثون لنا عن كوكب اخر ؟

على ما اذكر انه المريخ

كوكب على حد زعمهم منقى من التلوث وكامل العناصر الاساسيه

اتسائل هل سنأخذ اقنعتنا لهذا الكوكب ؟؟!

ام اننا سنجد تقنيه جديده لاستعمالها ؟




الخميس، 26 يونيو، 2008

كـــبرت


في هذا اليوم كبــــــــــرت

لم ازداد طولا ولا وزنا

كما هو متعارف عليه في مفردات الطفوله

ولكني كبرت بمقياس الحياة

كنت قبل يوم ذات الـ 21 ربيعــاً

اما اليوم صعت بسلالم الحيـــاة

ارتفعت درجة

فازدت رقما

22 ربيعــــاً .. مضــــت

الأربعاء، 25 يونيو، 2008

يومياتي مع آشلــــي ..


كنت امر بجانب الباب اسمع اصوات اجراسها .. يجذبني موائها لألاعبها وانسى ما اتيت لاجله .. فياخذني الوقت وتمر الساعات ..

تتمرغ تحت ارجلي وتدور حولها .. تداعبني خصلات شعرها فاجلس لأصل الى مستواها .. امد لها يدي فتضع فمها في يدي لتخبرني انها جائعه..

انتهى مالدي من وجباتها اضطررت الى اطعامها مما لدي من الدجاج خفت الا تتقبله فقدمت لها قطع صغيره بيدي شعرت بلسانها الجاف يحاول ان يجذب قطعة الدجاج الصغيره .. كم هو احساس جميل

تلعب .. ثم تلعب .. ثم تلعب ..فتقترب ثم تمرر جسدها على ذراعي وتموء ببطء ولسان حالها يقول اين المــــــاء

ادخل الغرفه مسرعه لغرض مــا واخرج باسرع مما دخلت فتركض الى راجيه اخراجها لتلعب في محيط آخر ... اشفق عليها واخرجها فتتبعني من غرفة الى آخرى

يجربني النعاس على ان اجر اذيالي الى غرفتي فانتشلها من وسط لهوها لكي تنام معي فتعترض ابتداء ثم تذعن للأمر الواقع

اقفل الباب خلفي مباشرة وتمتد يدي تلقاء مقابس النور فاطفئها .. واتابع خطاي الى سريري في نور اشراقة الشمس فتتبعني احاول ان ابتعد عنها لكي لا تاتي قدمي عليها .. فاصل الى فراشي و استلقي بتمدد تقفز بسرعه وتدور حولي ثم تتمدد بجانبي لتنام ..

ابعدها عن فراشي مكرهه فتغضب وتحاول ان تعض على اطراف اصابعي لتخبرني بغضبها
(( كيف اخبرها انني اريد ان تنام بجواري ولكن ..! ))

احسست ببرودة المكيف فتململت ومددت يدي لاجذب طرف اللحاف فصعقت وانا ارى شعرها يهتز باثر هواء المكيف زجرتها بقوه كي تذهب الى بيتها تمنعت اولا ثم ذهبت اطئنيت وعاودت نومي ..

عطست وسال انفها .. اخذتها بين يدي قرات عليها مما حفظت من القرآن حتى اطمئنيت ثم تناولت منديل ومسحت به انفها الوردي الصغير وبعدما فرغت اخذت تلعقه بلسانها لترطبه

بعد ان عاشت معي اسبوعين بأيامها ولياليها اتى يوم رحيلها حبست في صدري الم الوداع وانشغلت عنها حتى رحلت لم استطع ان اودعها فتنهمر ادمعي و تلعقها فابكي اكثر ..ـ

والآن لم يتبقى لي الا شريطة ذيلها ورائحتها التي لم ولن انســــــــاهـــــــــــــا

اشــــــــــــــــــــلي .. اشتقت لكــــــــي

الثلاثاء، 17 يونيو، 2008

وداعــــــــــــــا يا بحــــــر ...




مشيت بخطوات بطيئه على شاطيء البحر

جعلت الامواج تودع اقدامي الى موعد آخر

وتشبث بي الرمل الأبيض الذي لطالما عشقته

فوقفت احتراما له

وملئت رئتي بهواء البحر الرطب المشبع برائحه اليود

حبسته بداخلي بقدر ما استطعت

وكانني احضنه

لـ اودعه وكلي امل بلقاء إخر عمـا قريب

حملت امتعتي ومضيت الى طريق الدمام السريع

لاعود ادراجي من حيث اتيت

وها انا اتمتع بالجفاف الذي عهدته ولم يتغير :)